Australian Embassy
Iraq
International Zone - Tel: +964 01 538 2100 or Mobile: +964 780 923 7565

MEDIA RELEASE

27 March 2014

AUSTRALIA WELCOMES IRAQ TO AFC ASIAN CUP 2015
 

Australian Head of Mission for Iraq, Ms Lyndall Sachs, wishes Iraq the best of luck in the AFC Asian Cup Australia 2015 following yesterday’s draw of the tournaments group stage.

"With the draw for the AFC Asian Cup now finalised, teams will face each other in the group stage of the tournament to be held in Sydney, Australia in January 2015.

I am delighted that Iraq will be coming to Australia to play in the AFC Asian Cup, alongside Australia, in a 23-day festival of football.

The Australian Government is proud to be supporting the AFC Asian Cup which will showcase the sporting talents of Australian, Iraq and 14 competing countries across the Asian region, and inspire future generations of players to get out, get active and participate in one of the fastest growing sports in the world.

Sport diplomacy provides a unique opportunity for broadening, deepening and diversifying our engagement with the nations of Asia.

Coinciding with the Australian Football Cup draw, the Australian Government is launching Match Australia’s International Sports Business program.

Match Australia will utilise Australia hosting the Asian Football Cup as a platform to further promote Australian business capabilities and enhance relationships across the region; and we welcome international investors and customers to register their interest in coming to Australia during the tournament.

I look forward to cheering both Iraq and Australia as they go head to head in the AFC Asian Cup 2015 – I wish Iraq the best of luck."

More information about Match Australia’s International Sports Business Program can be found at www.austrade.gov.au/matchaustralia

 

تصريح اعلامي

 آذار 2014

 أستراليا ترحب بالعراق في كأس الأمم الآسيوية 2015


تتمنى رئيسة البعثة الاسترالية في العراق ، السيدة ليندل ساكس ، للعراق الحظ الوفير في كأس آسيا 2015 في أستراليا بعد اجراء عملية القرعة للمجموعات 
 

مع الانتهاء من قرعة كأس آسيا الآن، سوف تواجه الفرق بعضها البعض في دور المجموعات للبطولة التي ستقام في سيدني ، أستراليا في كانون الثاني عام 2015

أنا مسرورة بقدوم العراق إلى أستراليا للعب في كأس آسيا ، إلى جانب أستراليا ، في مهرجان كروي لمدة 23 يوما

ان الحكومة الأسترالية فخورة بأن تكون داعمة لكأس آسيا التي ستعرض المواهب الرياضية من استراليا والعراق و 14 دولة تتنافس من مختلف أنحاء المنطقة الآسيوية ، وإلهام لأجيال المستقبل من اللاعبين للخروج ويكونوا فعالين ويشاركون في واحدة من أسرع الرياضات في العالم

توفر الدبلوماسية الرياضة فرصة فريدة لتوسيع وتعميق و تنويع مشاركتنا مع دول آسيا

بالتزامن مع قرعة كأس استرالية لكرة القدم ، إطلقت الحكومة الأسترالية أستراليا ماتج لبرنامج اعمال الرياضات الدولية

أستراليا ماتج سيستفاد من استضافة أستراليا لكأس آسيا لكرة القدم كقاعدة لتعزيز قدرات قطاع الأعمال الأسترالي و تعزيز العلاقات في جميع أنحاء المنطقة ، ونحن نرحب بالمستثمرين والعملاء الدوليين لتسجيل رغبتهم في المجيء إلى أستراليا خلال البطولة

وإنني أتطلع إلى تشجيع كل من العراق واستراليا لأنهما يتواجهان وجها لوجه في كأس آسيا عام 2015 - وأتمنى للعراق الحظ الوفير

السفارة الأسترالية في بغداد

لمزيد من المعلومات حول استراليا ماتج يمكن ايجادها على الرابط

www.austrade.gov.au/matchaustralia  

 

 



Op Ed

Australian Minister for Foreign Affairs, Julie Bishop
 

The empowerment of women and girls is one of the most effective ways to achieve higher economic growth and better living standards among the millions of people in developing countries in our region.
As Australia’s first female Foreign Minister, support for the empowerment of women and girls in our region, the Indian Ocean Asia Pacific, is one of my highest priorities.
This support will take many forms, from direct business assistance to higher standards of education, healthcare, and agricultural expertise. Domestic violence is also a challenge confronting women in many communities which is not only a social issue, but an economic one.
Role models encourage women and girls to aspire to leadership roles within their communities.
An example of an inspiring female leader in our region is Aung San Suu Kyi, who struggled through years of detention under a military regime in Burma.
Suu Kyi is a powerful advocate for freedom and democracy for the Burmese people and is a symbol of female leadership among her people and around the world.
My meeting with Suu Kyi in 1995 was a life-changing experience for me and I know her struggle has inspired many others to strive for a better future for the country.
On International Women’s Day we should take the opportunity to reflect on women’s achievements and the challenges they continue to face.
The Australian Government recognises the importance of empowering women and girls, accordingly more than $2 billion of the foreign aid budget is spent on initiatives that have that as a principal or significant focus.
It is not only smart economics but also the right thing to do.
One of our more innovative initiatives is the multi-donor Pacific Financial Inclusion Program which is helping to address a major barrier to women’s economic empowerment by providing women in the Pacific with access to mobile money - a quick, low-cost way to transfer and receive funds.
In Vietnam, we will invest over $2 million in a new agricultural research partnership project to be delivered through the Australian Centre for International Agricultural Research. This program will support more than 2000 women from ethnic, minority and poor, smallholder farming families in Lao Cai province enabling them to increase vegetable production by around $3.4 million annually.
In Papua New Guinea we are investing $3 million in a new Family and Sexual Violence Case Management Centre at Lae. The Centre will provide women with access to medical, legal support, shelters and other services.
In Timor-Leste, Australia is funding the International Women’s Development Agency to support women to develop micro-businesses and savings clubs. Building the financial management capabilities of women in Timor-Leste is resulting in significant improvements in financial independence and leadership skills.
I have appointed Natasha Stott Despoja as Australia’s Ambassador for Women and Girls and in this role she has been engaging with women in our region to promote our foreign policy agenda including a focus on women’s leadership, economic empowerment and addressing violence against women. Natasha will be a powerful advocate in support of the rights of women in some of the most disadvantaged communities in our region.
Empowering women and girls means that communities can reach their full potential. This means peace and prosperity for our region.
 


وزيرة الخارجيه الاستراليه جولي بشوب

أن تمكين النساء والفتيات هي واحدة من أكثر الطرق فعالية لتحقيق نمو اقتصادي أعلى وتحسين مستويات المعيشة بين الملايين من الناس في البلدان النامية في منطقتنا.
و بعتباري أول وزير خارجية من الإناث في أستراليا، فواحدة من أعلى أولوياتي هي دعم وتمكين النساء والفتيات في منطقتنا، والمحيط الهندي و آسيا والمحيط الهادئ.
و سوف يتخذ هذا الدعم أشكالا عديدة، من المساعدة في الأعمال التجارية المباشرة إلى مستويات أعلى من التعليم، والرعاية الصحية، والخبرة الزراعية. و ان العنف المنزلي هو أيضا تحديا يواجهه المرأة في العديد من المجتمعات والتي هي ليست قضية اجتماعية فحسب، بل اقتصادية.
و من أمثلة القدوة في تشجيع النساء والفتيات على التطلع إلى أدوار قيادية داخل مجتمعاتهن المحلية, في منطقتنا هي الناشطه أون سان سو كي و التي ناضلت لسنوات من الاحتجاز تحت حكم نظام عسكري في بورما.
و ان سو كي هي داعية قوية من أجل الحرية والديمقراطية للشعب البورمي وتعتبر رمزا للقيادة النسويه بين شعبها وحول العالم.
و خلال لقائي مع سو كي في عام 1995 كان تجربة تغيرحياة بالنسبة لي، وأنا أعرف ان نضالها ألهم العديد من الآخرين إلى السعي من أجل مستقبل أفضل لهذا البلد.
و في يوم المرأة العالمي يجب علينا أن ننتهز الفرصة لتسليط الضوء على إنجازات المرأة والتحديات التي لا تزال تواجهها.
وتعترف الحكومة الأسترالية بأهمية تمكين النساء والفتيات، و وفقا لذلك فأن أكثر من 2 مليار دولار من ميزانية المساعدات الخارجية ينفق على المبادرات التي تمتلك تركيز كبير و اهميه على هذا الموضوع.
و هو امر ليس ذكي أقتصادياً ولكن أيضا الشيء الصحيح الذي ينبغي عمله.
و أحد مبادراتنا الأكثر ابتكارا هو برنامج الدمج المالي للمحيط الهادئ ذات الجهات المانحه المتعدد التي تساعد لمعالجة العوائق الرئيسية لتمكين المرأة اقتصاديا من خلال توفير امكانية وصول النساء في منطقة المحيط الهادئ إلى الأموال المتنقلة – و هي وسيلة سريعة و طريقه منخفضة التكلفة لنقل واستقبال الأموال.
و سوف نستثمر في فيتنام، أكثر من 2 مليون دولار في مشروع شراكة البحوث الزراعية الجديدة التي سيتم تقديمها من خلال المركز الأسترالي للبحوث الزراعية الدولية. و إن هذا البرنامج يدعم أكثر من 2000 امرأة من الأقليات العرقية ، و أسر صغار المزارعين الفقراء في لاوس مقاطعة كاي لتمكينهم من زيادة إنتاج الخضر بحوالي 3.4 مليون دولار سنويا.
في بابوا غينيا الجديدة نستثمر 3 ملايين دولار في المركز الجديد للعائله و لأدارة حالات العنف الجنسي في منطقة لاي . و سيقوم مركز بتوفير الخدمات الطبية والدعم القانوني، وملاجئ وغيرها من الخدمات للمرأة .
و في تيمور الشرقية تقوم استراليا بتمويل وكالة التنمية النسائية الدولية لدعم النساء لتطوير الأعمال الصغيرة ونوادي الادخار. و سوف يؤدي بناء قدرات الإدارة المالية للمرأة في تيمور الشرقية إلى تحسينات كبيرة في الاستقلال المالي ومهارات القيادة.
و لقد عينتُ ناتاشا ستوت دسبوجا سفيرةً لاستراليا للنساء والفتيات, و في هذا الدور قد انخراطت مع النساء في منطقتنا لتعزيز أجندة السياسة الخارجية لدينا بما في ذلك التركيز على الدور القيادي للمرأة والتمكين الاقتصادي والتصدي للعنف ضد المرأة. سوف تكون ناتاشا مدافعهً قويه في دعم حقوق المرأة في بعض المجتمعات الأكثر حرمانا في منطقتنا.
و أن تمكين النساء والفتيات يعني أن المجتمعات يمكن أن تصل إلى كامل إمكاناتها. و هذا يعني السلام والازدهار لمنطقتنا.
 

 


 

Operation Sovereign Borders successful

The Australian Government continues to implement Operation Sovereign Borders (OSB) - a tough policy for managing illegal maritime arrivals by boat to Australia. OSB is a military-led border security initiative to stop illegal boat arrivals, preventing people risking their lives at sea in the hands of criminals and preserving the integrity of Australia’s immigration program.


The Australian Government has confirmed that OSB resulted in the lowest January arrivals for six years, with the last illegal boat to have arrived on December 19.


If you travel by boat, without a visa, you will not come to Australia and you will be sent to Manus Island or Nauru. There are no exceptions. More information about Operation Sovereign Borders can be found in the attached facts sheets in English and Arabic.
 


Australian Government Concern over Increased Violence in Parts of Iraq

The Australian Government condemns the violence perpetrated in western Iraq over the last week by the Al-Qaida-linked Islamic State of Iraq and the Levant (ISIL) and associates.

Australia encourages Iraqi political leaders to continue to work together to solve Iraq’s challenges.

The Australian Government listed ISIL as a terrorist organisation under the Criminal Code in December 2013.
 

8 Janurary 2014

 

قلق حكومة استراليا من تزايد العنف في أجزاء من العراق


تدين الحكومة الاسترالية العنف الذي ارتكب في غرب العراق خلال الاسبوع الماضي من قبل تنظيم القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام المرتبط به

تشجع أستراليا القيادات السياسية العراقية إلى مواصلة العمل معا من أجل حل التحديات العراقية

ادرجت الحكومة الاسترالية تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وبلاد الشام كمنظمة إرهابية بموجب القانون الجنائي في كانون الاول عام 2013 

8 كانون الثاني 2014
 

 


Operation Sovereign Borders continues over Christmas holiday period

The Australian Government has introduced a tough new policy for managing illegal maritime arrivals by boat to Australia called Operation Sovereign Borders (OSB). OSB is a military-led border security initiative to stop the boats, to prevent people risking their lives at sea in the hands of criminals, and to preserve the integrity of Australia’s immigration program.

The Commander of Australia’s Operation Sovereign Borders confirmed in a 20 December video message that Australian patrol boats and surveillance aircraft will be on duty every day of the year, including over the Christmas Holiday period.

If you travel by boat, without a visa, you will not come to Australia and you will be sent to Manus Island or Nauru. There are no exceptions. More information about Operation Sovereign Borders can be found in the attached facts sheets in English and Arabic.

  


 

Job vacancies

There are currently no job vacancies at the Australian Embassy, Baghdad. 


 

small text  default text  larger text